fbpx

الوظيفة الأعلي أجراً في العشر سنوات القادمة

وظيفة صانع المحتوى ستكون الأكثر أجرا في العشرة أعوام القادمة ….

سوق الأعمال كما السوق التجارية فكما يصيب بعض سلعها الركود والكساد …كذلك المهن والوظائف … ففي بعض الأوقات والمجتمعات تزدهر بعض المهن والوظائف ويكثر رواجها ويرتفع دخلها وفي المقابل تصبح أجور بعض الأعمال منخفضة وزهيدة رغم تجذر هذه المهن والأعمال في المجتمع .

مع تطور العصر وتنوع المعارف وانفتاح سوق العمل وكثرة المنافسة كان لابد لمن يلج هذا الخضم الهائل من الأعمال أن يقف وقفة دراسة وتفحص لكي يحسن الإبحار بين الأمواج المنافسة والأعمال المتشابكة ،وفرت التقنيات الحديثة الكثير من الوقت والجهد من خلال الدراسات المستفيضة ومراكز الرصد والتحليل وأصبح بمقدور الشاب المتوجه لسوق العمل معرفة أي الوظائف التي تدر دخلا عاليا وأي الأعمال يكون مردوده الأعلى .

حديثنا هذه المرة عن صانع المحتوى وكون وظيفته تعتبر من أكثر الوظائف دخلا

حاليا وفي الأعوام القادمة …

بالرجوع للدراسات المتوفرة وإلى ما يطرحه خبراء الأعمال والمراكز المتخصصة نجد أن وظيفة صانع المحتوى تحتل مواقع متقدمة لدى هذه المراكز

السبب في استمرار تصدر هذه الوظيفة لهذه المرتبة يعود لأسباب يمكن تلخيصها بالآتي :

انها وظيفة متاحة للجميع وليس لها من التعقيدات الإدارية والأكاديمية ما لغيرها من الوظائف المتقدمة فأنت من يثبت نفسه ويفرض صناعته .

يعود هذا السبب لشخصية صانع المحتوى فهو شخص مثقف ثقافة موسوعية لديه ملكات عقلية تستوعب ماهو مطلوب منه ومهارته في صياغته وجعله جذابا ومفيدا في نفس الوقت

انتشار ثقافة المحتوى الجاذب للعملاء في منصات التواصل الإجتماعي.

التوسع في التسويق الالكتروني واعتماد الشركات الكبرى والمتوسطة عليه اعتمادا كبيرا.

تبقى هذه المهنة الأقل انضباطا والتزاما بالتسعير السائد لأنها مرتبطة بشخصية صانع المحتوى ومهاراته التسويقية وقدرته على الإقناع ورفع سعره وبحسب الجهة التي يتفق معها .

المهارات والمعلومات المطلوب تعلمها لمن يريد أن يسلك هذا المجال:

١- الثقافة العامة في علم الادارة والتعمق في علم التسويق

٢- مهارة اللغة الانجليزية، لأن ٩٠٪ من المراجع في علم الإدارة والتسويق.

٣- القدرة كتابة السيناريوهات والقصص التسويقية أو الدعائية.

٤- حضور دورات تدريبية في التسويق الالكتروني.

٥- الإلمام ببعض المهارات التقنية التي تساعده على تحسن أدائه وجودة طرحه كالتعامل مع البرمجيات المطروحة وتقنيات التصوير والمونتاج